عشاق الحب والرومانسية

الفرق بين وسوسة الشيطان ووسوسة النفس

اذهب الى الأسفل

default الفرق بين وسوسة الشيطان ووسوسة النفس

مُساهمة من طرف دموع القمر في الخميس سبتمبر 02, 2010 4:43 am

هناك نوعان من الوسوسة:



وسوسة الشيطان بالنسبة للانسان..



ووسوسة النفس له




فكيف نفرق بين وسوسة الشيطان، ووسوسة النفس؟





نقول:



إن الشيطان يريد الانسان عاصيا على أي وجه.. فلا يهمه نوع


المعصية ولكن يهمه حدتها..



فإذا حاول أن يغري الانسان بالمال الحرام‘ ولم يجد منه استجابة..


أسرع يزين له المعصية مع النساء بارتكاب الزنا والفاحشة،
فإذا فشل في ذلك..


أسرع يزين له معصية الخمر ويحاول أن يغريه بها، فإن سدّ


عليه كل منافذ المعصية..



أسرع يحاول أن يفسد له الطاعة بأن يجعله مقلا يتفاخر
بالصدقة فيضيع ثوابها..


أو إذا جاء موعد الصلاة فإنه يحاول أن يمنعه من أدائها.





ويجب أن تعلم أن هذا الاغواء لا ياتي قسرا أو قهرا..


فالشيطان ليس له سلطان القهر على الانسان..


ولكن إذا أذّن للصلاة ـ مثلا ـ فإنه يغريه ألا يقوم الى الصلاة،


وإنما يؤجلها حتى ينتهي الفيلم الذي يشاهده في التليفزيون..


فإذا انتهى الفيلم، يذكره بأعمال يؤديها.. كأن يتصل بصديق له بالتليفون..


أو يتناول العشاء أولا.. أو يقوم بزيارة كان قد نسيها،


الى غير ذلك من أفاعيل الشيطان.





فإن كان الانسان تاجرا.. فإنه يخوفه من أنه إذا قام للصلاة


فستضيع منه صفقات ويضيع منه ربح..



وهكذا يظل ينقله من مشكلة الى أخرى.. حتى يضيع وقت


الصلاة.. أو ينصرف عنها بالتدريج..



فإن فشل في ذلك.. فإنه يوسوس له في وضوئه وصلاته..


فيقول له إنك لم تحسن الوضوء فأعده.. ويظل يشككه في


وضوئه.. ثم يعيده مرات ومرات..



ثم بعد ذلك يشككه في صلاته.. حتى يعيدها مرات ومرات..


ويدخل الشك في نفس الانسان.. فلا يعرف كم صلى.. ولا يعرف


هل أحسن الوضوء أم لا؟




إذن فالشيطان لا يهمه نوع المعصية.. ولكن يهمه أن تتم


المعصية.






أما وسوسة النفس.. فهي ان تصر على نوع معين من المعصية...


لا تريد غيره.. أي أنها تلح على صاحبها أن يرتكب معصية


بذاتها ويكررها..


ولا تطالبه بمعصية أخرى.




الفرق بين الوسوستين





ولكي تعرف الفرق بين الوسوستين نقول لك:


إذا كان من يوسوس لك لا يهمه إلا أن تقع في المعصية..


بصرف النظر عن نوعها.. فهذا هو الشيطان.. أما إذا كان هناك


إصرار على معصية معينة ألفتها.. فذلك من نفسك.




إذن إبليس دائما يأتي من الباب الذي يرى فيه المنهج ضعيفا..


فإذا وجد إنسانا متشددا في ناحية معينة، ياتي اليه من ناحية أخرى يكون فيها ضعيفا..



فإذا كان الانسان مثلا.. متشددا في الصلاة محافظا عليها


ويؤديها في أوقاتها..



جاءه إبليس من ناحية المال، فيوسوس له حتى لا يخرج الزكاة


ويقتر، ويأكل أموال الناس بالباطل،


مدخلا في نفسه الوهم بأن هذه الطريقة تزيد ماله.. وتجعله


غنيا وتبعد عنه الفقر..


والحقيقة غير ذلك..



كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


"ما نقص مال عبد من صدقة"


أخرجه مسلم 6684..



لأن الصدقة هي التي تكثر المال.. وتضع بركة الله فيه ليزداد


وينمو.. والمال هو مال الله.



يتركه كل منا عندما يرحل عن الدنيا.. ولكن غير المؤمن يغفل


عن هذه الحقيقة.



وحينما يجد إبليس إنسان متشددا في الصلاة.. محبا للمال...


يأتيه من ناحية ضعفه فيمنعه من الصدقة وأنواع البر،


ثم يغريه بالمال الحرام، وتبدأ المعاصي تنسج على قلبه عودا عودا..


لتغطي القلب كله وتمنعه من ذكر الله.
avatar
دموع القمر
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 324
تاريخ التسجيل : 17/02/2010
العمر : 28
الموقع : www.alromanceky.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alromanceky.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى